Saturday, 25 October 2014

How to Become a Muslim

One becomes a Muslim by believing in the Two Testifications of Faith (referred to in Arabic as ash-Shahadatan) and uttering them with the intention of leaving out blasphemy.

I bear witness that no one deserves to be worshiped except Allah and I bear witness that Muhammad is the Messenger of Allah
Listen by clicking here

Como hacerse Musulmán

Uno se hace Musulmán creyendo en las Dos Testificaciones de Fe (referido en Arabe como Ash-shahadatan) y diciéndolo con la intención de renunciar blasfemia.

Yo testifico que nada merece ser adorado excepto Alah y testifico que Muhammad es el mensajero de Alah.
Escuche

كيف يدخل غير المسلم في الإسلام

يَدخل غيرُ المسلم في الإسلام بالإيمان بمعنى الشهادتين وقولِهِما سامعًا نفسَه بأيّ لغةٍ يُحسنها.

وإن أراد قولَهما بالعربية فهما:

أَشْهَدُ أَنْ لا إلَـهَ إلَّا اللهُ، وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا رَسُولُ الله

وَهَذا هو التسجيل الصوتي للشهادتين اضغط

A+ R A-

الـلَّــهُ لا يَـأْمُـرُ بِـالـكُـفْـرِ

  • Category: عربي
  • Last Updated on Sunday, 14 July 2013 17:24
  • Published on Sunday, 16 September 2012 22:26
  • Written by AICP Staff

Click here to listen to this speech: God does not order anyone to blaspheme

الحمدُ لله الحَكَمِ العَدْلِ لا يظلِم بالمرّة* والصلاة والسلام على رسول الله الناهى عن الظلم مثقالَ ذَرَّة* وعلى ءاله وصحبه وكل نفس تقية أبيَّة حُرَّة* وبعد. عبادَ الله اتقوا الله. قال الله تعالى: ﴿ يَــأيُّـهَا الذّينَ ءَامـَنـُوا اتـَّـقـُوا اللهَ وَلـْتَنْظـُرْ نَفْسٌ مَا قَدَّمَتْ لِـغَدٍ وَاتـَّقُوا اللهَ إنَّ اللهَ خبيرٌ بِمَا تَعْمَلُون ﴾ (الحشر، ١٨).

جاء فى الحديث الصحيح الذى رواه الإمام أحمد فى مسنده والإمام أبو داود فى سننه وابنُ حِبَّان عن ابن الدَّيْلَمِىّ [هو أبو بُسْر عبدُ اللهِ بن فيروز واسم الديلمىّ فيروز] قال:

“أَتَيتُ أُبَىَّ بنَ كَعْبٍ فقلت: يا أبا المنذرِ، إنه حدث فى نفسى شىءٌ من هذا القدر.[1] فحَدّثْنى لعلَّ اللهَ يَنفعُنى [أن يُذْهِبَهُ مَنْ قَلْبِى بكلامك]. قال: إنَّ اللهَ لو عذَّب أهلَ أرضِه وسمواتِه [الجنَّ والإنسَ والملائكةَ] لَعذَّبَهم وهو غيرُ ظالِمٍ لهم. ولو رَحِمَهم كانت رحمتُه خيرًا لهم مِن أعمالِهم (إحسانًا منه لا وجوبًا عليه). ولو أنفَقْتَ مِثلَ أُحُدٍ ذَهَبًا فى سبيل الله ما قَبِلَه اللهُ مِنكَ حتى تُؤْمِنَ بالقدَر، وَتَعْلَمَ أنَّ ما أصابَكَ (من خير أو شرّ) لم يكن لِيُخْطِئَكَ وما أخطَأَكَ لم يكن ليُصِيبَكَ. ولو مِتَّ على غيرِ ذلك دخَلتَ النارَ [مع الكفار]. قال: ثم أتيتُ عبدَ الله بنَ مسعود فحدَّثنى مثلَ ذلك. ثم أتيتُ حُذَيفةَ بنَ اليَمان فحدَّثنى مثلَ ذلك. ثم أتيتُ زيدَ بنَ ثابِتٍ فحدَّثنى مثلَ ذلك عن النبىّ .”

وروَى الحاكمُ أن علىَّ الرّضَى بنَ موسى الكاظم[2] كان يقعد فى الروضة وهو شابٌّ ملتحِفٌ بِمَطْرَفِ[3] خَزّ فيسألُه الناس ومشايخُ العلماء فى المسجد. فسُئلَ عن القدر فقال: قال الله عزَّ مِن قائِلٍ: ﴿إنَّ الْمُجْرِمِينَ فى ضَلالٍ وَسُعُرٍ* يَوْمَ يُسْحَبُونَ فى النَّارِ عَلَى وُجُوهِهِمْ ذُوقُوا مَسَّ سَقَرَ* إنَّا كُلَّ شَىْءٍ خَلَقْنَاهُ بِقَدَرٍ *۝﴾ (القمر ٤٧-٤٩). ثم قال الرّضَى: كان أبِى [أى موسى الكاظم] يذكر عن ءابائه أن أميرَ المؤمنين علىَّ بنَ أبى طالبٍ كان يقول: “إنَّ اللهَ خَلقَ كلَّ شىءٍ بقَدَرٍ، حَتَّى العجزَ والكَيْسَ. وإليه المشيئةُ وبه الحَولُ والقُوَّةُ.”

إنَّ اللهَ خَلقَ كلَّ شىءٍ بتقديره الأزلىّ. فما دخل فى الوجود حتى الضعفُ فى الفهم والذكاء دخل بتقدير الله. ولله المشيئة العامّة الأزلية الأبدية التى لا تتحول ولا تتغير. ومشيئته سبقت المشيئاتِ كلَّها. والعبد لا يستطيع أن يدفعَ عن نفسه شرًّا ولا يستطيع أن يحترزَ عن سوءٍ ومعصية إلا بحفظ الله. فلله المِنة على عباده الصالحين بحفظه إياهم من الوقوع فى الضلال. ولا أحد يقوَى على طاعةٍ وعمل شريف إلا بتوفيق الله له. فلولا معونةُ الله ما عمل الطائعون حسنة. فللّه الفضل والنعمة. أقول قولىَ هذا وأستغفر اللهَ لى ولكم.

الحمد لله وصلى الله وسلم على رسول الله. وبعد عباد الله اتقوا الله.

قال الله تعالى: ﴿وَلَا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَن ذِكْرِنَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ وَكَانَ أَمْرُهُ فُرُطًا* وَقُلِ الْحَقُّ مِن رَّبّـِكُمْ فَمَن شَاءَ فَلْيُؤْمِن وَمَن شَاءَ فَلْيَكْفُرْ إنَّا أَعْتَدْنَا لِلظَّالِمِينَ نَارًا أَحَاطَ بِهِمْ سُرَادِقُهَا وَإن يَسْتَغِيثُوا يُغَاثُوا بِمَاءٍ كَالْمُهْلِ يَشْوِى الْوُجُوهَ بِئْسَ الشَّرَابُ وَسَاءتْ مُرْتَفَقًا*﴾ الكهف ٢٨-٢٩

معنى الآيات: قل يا محمد لهؤلاء الذين أغفلنا قلوبَهم عن ذكرنا: أيها الناس، مِن ربّـِكمُ [يأتى] الحقُّ، وإليه التوفيقُ والخذلان، وبيده الهدى والضلال. يهدى من يشاء فيؤمن، ويُضِلُّ من يشاء فيكفر. ليس إلىَّ من ذلك شىء. فالله يؤتِى الحقَّ من يشاء وإن كان ضعيفا، ويَحْرِمُه من يشاء وإن كان قويًّا غنيًّا. ولستُ بطارد المؤمنين لِهَوَاكم. فإن شئتم فآمِنوا، وإن شئتم فاكفُروا. وليس هذا بترخيص وتخيير بين الإيمان والكفر. وإنما هو وعيد وتهديد. أى إن كفرتم فقد أعد لكم النارَ، وإن ءامنتم فلكم الجنة.

وقال ابن عباس: من شاء الله له الإيمانَ ءامَن، ومن شاء له الكفرَ كفَر. إنّا أعددنا للكافرين الجاحدين نارًا أحاط بهم سورُها (حائط من نار). وعن أَبِى سَعِيدٍ الْخُدْرِىّ عن النبىّ قَالَ: “لَسُرَادِقُ النّارِ أَرْبَعَةُ جُدُرٍ، كِثَفُ كُلّ جِدَارٍ مثلُ مَسِيرَة أَرْبَعِينَ سَنَةٍ.” وَبِهَذَا الإِسْنَادِ عن النبىّ قَالَ: “لَوْ أَنّ دَلْوًا مِنْ غَسّاقٍ [القَيحُ الغليظ] يُهَرَاقُ فى الدّنْيَا لأَنْتَنَ أَهْلُ الدّنْيَا.” رواه الترمذى. وأخرجه الحاكم وقال صحيح الإسناد. ورواه ابن حبان فى صحيحه.

قال تعالى: ﴿إنَّ الَّذِينَ يُلْحِدُونَ فى ءايَاتِنَا لا يَخْفَوْنَ عَلَيْنَا أَفَمَن يُلْقَى فى النَّارِ خَيْرٌ أَم مَّن يَأْتِى ءَامِنًا يَوْمَ الْقِيَامَةِ اعْمَلُوا مَا شِئْتُمْ إنَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ*﴾ (فُصّلت ٤٠)

المعنى: إن الذين يميلون عن الحق فيكذّبون ءاياتنا، فقالوا: ليس القرءَان من عند الله، أو هو شعر أو سحر، هؤلاء أمرُهم معلوم عند الله. أفمن يُلقَى فى النار على وجهه (الكافر) خير أم الذى يأتِى ءامِنًا يوم القيامة (المؤمن)! فبعدَ ما علمتم أنهما لا يستويان، فلا بد لكم من الجزاء. اعملوا ما شئتم. إنه بما تعملون بصير. أمرُ تهديدٍ. وعيدٌ بتهديد وتوعد.

فاستعِدُّوا لما بعد الموت بالإقبال على الطاعات والإعراض عن المعصيات. واذكروا هاذمَ اللذات كما أمركم رسولكم . اللهم اغفر للمؤمنين والمؤمنات.

خطبة الجمعة/ دورة ديربورن ٢٩ ذو الحجة ١٤٣٢ هـ * ٢٥ ت٢ ٢٠١١ ر.


[1] “القَدَرُ هو تدبير الأشياء على وجه مطابقٍ لعلم الله الأزلىّ ومشيئتِه الأزليةِ فيوجدُها (أى الأشياءَ) فى الوقت التى علم أنها تكون فيه.” والقَدَرُ جعْلُ كل شىء على ما هو عليه. وهو بمعنى التقدير. والإمام الشافعىّ قال: هو المشيئة. وقال الخطَّابىّ: “القَدَرُ الإخبارُ عن تقدُّمِ علم الله بما يكون من أفعال العباد واكتسابها وصدورها عن تقديرٍ منه وخلقِه لها خيرِها وشرّها.”

[2] هو ابنُ موسى الكاظم بنِ جعفرٍ الصادق بنِ محمدٍ الباقرِ بن علىّ زينِ العابدين بن الحسين بن علىّ أبى الحسن، رضى الله عنهم أجمعين.

[3] المِلْحفةُ والمِلحفُ اللباس فوق سائر اللباس من دِثار البرد ونحوه. والمطرَف (بميم مثلثة) رداء من خزّ مربع له أعلام (مخطَّط خطوطا خفية). قال ابن الأثير: الخزُّ المعروف أوَّلًا ثيابٌ تُنسَج من صوف وإبريسَم. وهى مباحة. وإن أريد بالخزّ النوعُ الآخر وهو المعروف الآن فهو حرام لأنه كلَّه معمول من الإبريسَم.

Search AICP

Listen to the Qur'an

القرءان الكريم

ALIPH

AICP Headquarters

Donate to AICP

Donate using PayPal
Amount:
Note:
Note:

Subscribe to our Newsletter

Subscribe to our Monthly, Quarterly or otherwise on Special Events Newsletter by submitting your Email address, First and Last Name:

* Email
* First Name
* Last Name
* = Required Field

AICP staff will not sell or share your information.

Site Disclaimers

Donations

AICP is charged a minimal fee for your donation. Fee Structure for donations are: $0 to $100K is 2.2% plus $0.30 per transaction.


Read More...

Dynamic Site

It is our habit at AICP to review all posted articles and incorporate all corrections brought to our attention, thus we highly recommend that you always update the information that...


Read More...

Printing

If you decide to print any document from our site, please do not dispose of it in the trash as it contains religious material.


Read More...

Social Networking

AICP is not responsible for the content of any Social Networking site that we point to, as we don't have any control over individual opinions.


Read More...