Tuesday, 04 August 2015
Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

How to Become a Muslim

One becomes a Muslim by believing in the Two Testifications of Faith (referred to in Arabic as ash-Shahadatan) and uttering them with the intention of leaving out blasphemy.

I bear witness that no one deserves to be worshiped except Allah and I bear witness that Muhammad is the Messenger of Allah
Listen by clicking here

Como hacerse Musulmán

Uno se hace Musulmán creyendo en las Dos Testificaciones de Fe (referido en Arabe como Ash-shahadatan) y diciéndolo con la intención de renunciar blasfemia.

Yo testifico que nada merece ser adorado excepto Alah y testifico que Muhammad es el mensajero de Alah.
Escuche

كيف يدخل غير المسلم في الإسلام

يَدخل غيرُ المسلم في الإسلام بالإيمان بمعنى الشهادتين وقولِهِما سامعًا نفسَه بأيّ لغةٍ يُحسنها.

وإن أراد قولَهما بالعربية فهما:

أَشْهَدُ أَنْ لا إلَـهَ إلَّا اللهُ، وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا رَسُولُ الله

وَهَذا هو التسجيل الصوتي للشهادتين اضغط

A+ R A-

المجالس الرمضانية - الدرس الخامس - الحث على الصبر والثبات عليه

الحمد لله رب العالمين, وصلى الله على سيّدنا محمّد طه الآمين , وعلى آله وصحبه الطيبين الطاهرين , ومن اتبعهم بإحسانٍ إلى يوم الدين , وعلى جميع عباد الله الصالحين .

أما بعدُ.

يقول الله سبحانه وتعالى في القرءان الكريم * يا أيّها الذين آمنوا اصبروا وصابروا * وقال سبحانه وتعالى * ولَنبّلُوَنَّكُم بشئ من الخوف والجوع ونقصٍ من الأموال والأنفس والثمرات وبشّر الصابرين * وقال جلّ جلاله * إنّما يُوَفّى الصابرون أجرَهم بغير حساب * وقال تقدست أسماؤه * وَلمن صبر وغفر إنّ ذلك لمَن عزم الأمور * وقال سبحانه وتعالى في القرءان الكريم * استعينوا بالصبر والصلاة إنّ الله مع الصابرين * وقال عليه الصلاة والسلام " الطُهُور شطر الإيمان , والحمد لله تملأُ الميزان , وسبحان الله والحمد لله تملأ ما بين السمواتِ والأرض , والصلاة نور , والصدقة برهان , والصبر ضياء , والقرءان حُجّةٌ لك أو عليك , كلُ الناسِ يغدو فبائِعٌ نفسه فمُعتِقُها أو موبِقُها " رواه مسلم.

وقال عليه الصلاة والسلام " مايكون عندي من خيرٍ فلن أدّخِرَهُ عنكم , ومن يستعفِف يُعِفَّهُ اللهُ , ومن يستغنِ يُغْنِهِ اللهُ , ومن يتصبَّر يُصَبّرهُ اللهُ, وما أعطي أحدٌ عطاءً خيراً وأوسعَ من الصبر " متفق عليه.

وقال عليه الصلاة والسلام " عجباً لأمرِ المؤمنِ إنَّ أمرهُ كُلَهُ لَهُ خيرٌ, وليس ذلك لأحدٍ إلاّ للمؤمن , إن أصابتهُ سراءُ شكر, فكان خيراً لهُ, وإن أصابته ضراء صبر فكان خيراً لهُ " رواه مسلم.

وقال عليه الصلاة والسلام في الحديث الصحيح " إنَّ للهِ ما أخذ , ولهُ ما أعطى , وكُلُ شيء عندَهُ بأجلٍ مسمى " , فلتصبر ولتحتسب وهذا حثٌّ على الصبر وأمرٌ بالثباتِ عليه.

وقال صلى الله عليه وسلم: " يقول الله تعالى : ما لعبدِ المؤمن عندي جزاءٌ إذا قبَضْتُ صفيَّهُ من أهل الدنيا ثم احتسبه إلَّا الجنّة  " رواه البخاري .

فهنيئاً لمن صبر على البلاء , فالمؤمن لو شِيكَ بشوكةٍ  أو بما هو فوق ذلك فصبر كان ذلك له أجر .

قال عليه الصلاة والسلام ما يصِيبُ المسلمَ من نصبٍ ولا وصبٍ ولا هم ولا حَزَنٍ ولا أذى ولا غمّ حتى الشوكةُ يُشاكُها إلّا كفَّرَ اللهُ بها من خطاياه, " متفق عليه. ( والوصب: المرض.)

فاصبروا إخواني , البلايا كثيرةٌ جداً ,فاصبروا, واربحوا الثواب والأجر , ختم الله لي ولكم بخير , وأدخلنا الفردوس الأعلى , وجعلنا مفاتيح للخير مغاليق للشر , والحمد لله رب العالمين.

INSTRUCTIONS: Click on the list to play the audio or click on the green down arrow to download the file

To scroll up and down, hover the cursor over the player and the scroll selector will appear

Share this post

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

Site Disclaimers

Donate to AICP

Support AICP of North America. Please consider supporting our efforts. AICP is charged a minimal fee for your donation. Fee Structure for donations are: $0 to $100K is 2.2% plus $0.30 per transaction.

Amount:


Subscribe to our Newsletter

Subscribe to our Monthly, Quarterly or otherwise on Special Events Newsletter by submitting your Email address, First and Last Name:

* Email
* First Name
* Last Name
* = Required Field

AICP staff will not sell or share your information.