Monday, 31 August 2015
Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

How to Become a Muslim

One becomes a Muslim by believing in the Two Testifications of Faith (referred to in Arabic as ash-Shahadatan) and uttering them with the intention of leaving out blasphemy.

I bear witness that no one deserves to be worshiped except Allah and I bear witness that Muhammad is the Messenger of Allah
Listen by clicking here

Como hacerse Musulmán

Uno se hace Musulmán creyendo en las Dos Testificaciones de Fe (referido en Arabe como Ash-shahadatan) y diciéndolo con la intención de renunciar blasfemia.

Yo testifico que nada merece ser adorado excepto Alah y testifico que Muhammad es el mensajero de Alah.
Escuche

كيف يدخل غير المسلم في الإسلام

يَدخل غيرُ المسلم في الإسلام بالإيمان بمعنى الشهادتين وقولِهِما سامعًا نفسَه بأيّ لغةٍ يُحسنها.

وإن أراد قولَهما بالعربية فهما:

أَشْهَدُ أَنْ لا إلَـهَ إلَّا اللهُ، وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا رَسُولُ الله

وَهَذا هو التسجيل الصوتي للشهادتين اضغط

A+ R A-

حُكْمُ الميتَةِ واللَّحمِ المشْكوكِ فيهِ

  • Category: عربي
  • Published: Wednesday, 03 October 2012 13:36
  • Written by AICP Staff
  • Hits: 4938

 إنَّ الحمدَ للهِ نحمَدُه ونستعينُه ونستغفرُه ونستهديهِ ونشكرُه ونعوذُ باللهِ ِمنْ شرورِ أنفسِنا ومِن سيئاتِ أعمالِنا مَنْ يهْدِ اللهُ فلا مضلَّ لهُ ومَنْ يُضْلِلْ فلا هاديَ لهُ، وأشهدُ أن لا إلـهَ إلا اللهُ وحْدَهُ لا شريكَ لهُ وأشهدُ أنَّ سيّدَنا محمَّدًا عبدُه ورسولُه وصفيُّه وحبيبُه مَنْ بعثَهُ اللهُ رحمةً للعالميَن هاديًا ومبشّرًا ونذيرًا بلَّغَ الرسالةَ وأدَّى الأمانةَ ونصحَ الأُمَّةَ فجزاهُ اللهُ عنَّا خيرَ ما جَزى نبيًّا مِنْ أنبيائهِ صلواتُ اللهِ وسلامُه عليهِ وعلى كلِ رسولٍ أرسله صلى اللهُ عليه صلاةً يقضِي بها حاجاتِنا ويفرِّجُ بِها كرباتِنا ويكفينا بِها شرَّ أعدائِنا وسلَّمَ عليهِ وعلى ءالِه سلامًا كثيرًا.

أما بعدُ يا عبادَ الله أوصِي نفسيَ وأوصيكم بتقوى اللهِ العليِّ العظيم القائل في كتابه الكريم: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَلْتَنظُرْ نَفْسٌ مَّا قَدَّمَتْ لِغَدٍ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ سورة الحشر/18.

ويقولُ الصادقُ المصدوقُ حبيبُنا المصطفى صلى الله عليه وسلم : "منْ أكلَ طيِّبًا وعملَ بسنَّةٍ وأمِنَ النَّاسُ بوائِقَهُ دخلَ الجنةَ" رواهُ السيوطي.

لا شكَّ إخوةَ الإيمانِ والإسلامِ أنَّ من عملَ بِهذا الحديثِ النبويِّ الشريفِ فقد فازَ فوزًا عظيمًا، وبدأَه بقولِه:"من أكلَ طيِّبا" يعني من كانَ مطعمُه حَلالاً، فاكفِنا اللهمَّ بحلالِك عن حرامِك.

فاعلموا إخوةَ الإيمانِ، رحمكمُ اللهُ تعالى بتوفيقِه، أنَّ من الكبائرِ أكلَ المَيْتةِ وأكلَ لحمِ الخنزيرِ وكذا أكل اللحمِ المشكوكِ فيهِ هل هو مُذَكَّى ذكاةً شرعيَّةً أم لا. يقولُ اللهُ تعالى في القرءانِ العظيمِ: ﴿حُرِّمَتْ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةُ وَالْدَّمُ وَلَحْمُ الْخِنْزِيرِ وَمَا أُهِلَّ لِغَيْرِ اللّهِ بِهِ. [سورة المائدة/3].

فالميتةُ هي كلُّ ما زالت حياتُه منَ الحيوانِ بغيرِ ذكاةٍ شرعيةٍ، والذكاةُ الشرعيةُ هي أن يكونَ الذابحُ مسلِمًا أو كتابِيًّا وأن يذبحَ الذبيحةَ الحلالَ كالبقرِ والغنمِ ونحوِها بآلةٍ حادَّةٍ غيرِ الظُّفرِ والعظمِ، وأن يقطعَ مجرَى النفسِ ومجرى الطعامِ والشرابِ. اللحمُ أمرُه مشدَّدٌ في شرعِ اللهِ فلا يجوزُ أكلُه إلا أن يُعلمَ أنه ذُكِّيَ ذكاةً شرعيةً، فإِنْ شكَكْتَ فهو حرامٌ لا يجوزُ لك أكلُه.

فلا تدَعْ شهوةَ الطعامِ تدفعُكَ إلى الأكلِ من طعامٍ وُضِعَ فيهِ لحمٌ لا تدرِي من أينَ هو هل ذُكِّيَ ذكاةً شرعيةً أم لا. إن كنتَ في بيتٍ استضافَكَ أهلُه على الطعامِ أو في مطعمٍ أو في الطائرةِ إياكَ أن تأكلَ اللحمَ المشكوكَ فيه، أما إذا سألتَ فاطمأنَّ قلبُك أنه ذُكِّيَ ذكاةً شرعيةً يجوزُ لك أن تأكلَ، أما مع الشكِّ فلا يجوزُ. فالرسولُ أجابَ من سألَه عن طيرٍ رماهُ بسهمٍ فوقعَ في الماءِ ولا يدرِي السهمُ قتلَه أمِ الماءُ قالَ لهُ عليه الصلاةُ والسلامُ: "هو حرامٌ عليكَ".

وأما حديثُ البخاريِّ عن عائشةَ رضي اللهُ عنها أن قومًا قالُوا للنَّبي إنَّ قومًا يأتونَنا باللحمِ لا ندرِي أذَكَروا اسمَ اللهِ عليهِ أم لا، فقالَ صلى الله عليه وسلم : "سمُّوا اللهَ عليهِ أنتم وكُلوه"، فالحديثُ وردَ في ذبيحةِ أناسٍ مسلمينَ قريبِي عهدٍ بكفرٍ (يعني أسلَموا من جديدٍ) وذلكَ لقولِ عائشةَ يا رسولَ اللهِ إنَّ أناسًا حديثِي عهدٍ بكفرٍ يأتونَنا بلُحمان لا ندرِي أذَكروا اسمَ اللهِ عليها أم لا، فقالَ صلى الله عليه وسلم: "سمُّوا اللهَ أنتم وكلوا"، معناهُ أنَّ هذهِ اللحومَ حلالٌ لأنَّها مذكاةٌ بأيدِي مسلمينَ ولو كانوا حديثِي عهدٍ بكفرٍ (يعني أسلموا من جديدٍ) ولا يضرُّكم أنكم لم تعلمُوا هل سمَّى أولئك عند ذبحِها أم لا، وسَمُّوا أنتم عندَ أكلِها أي ندبًا لأنَّ التسميةَ سنةٌ عندَ الذبحِ فإن تركَها الذابِحُ حلَّ الأكلُ منَ الذبيحةِ.

فاللحمُ لا يجوزُ الشروعُ في أكلِه معَ الشَّكِ في ذكاتِه كما نصَّ على ذلك الفقهاءُ كابنِ حجرٍ الهيتميِّ والسيوطيِّ وغيرِهم. وتحريمُ اللحمِ الذي لم يُعْلَمْ طريقُ حِلِّهِ بأنْ شُكَّ في ذلك مجمعٌ عليهِ. نرجِعُ إلى الحديثِ الذي ذكرناهُ "من أكلَ طيبًا وعملَ بسنَّة" أي وعملَ بشريعةِ رسولِ الله، وكيفَ يَعملُ إذا لم يتعلَّمْ؟! لذلكْ قالَ البخاريُّ في صحيحِه: "بابُ العلمِ قبلَ القولِ والعمل".

وقد قالَ النووِيُّ رحمهُ اللهُ: "إنَّ الاشتغالَ بالعلمِ أولى ما أُنفِقَتْ فيه نفائسُ الأوقاتِ". أي أفضلُ ما شُغِلَتْ بهِ الأوقاتُ الطيِّبة. قال رسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم : "من أكل طيبا وعمل بسنةٍ وأمِنَ الناسُ بوائقَه دخل الجنة" وأمنَ الناسُ بوائقَه أي أمنَ الناسُ ظلمَ يدِه ولسانِه، وكما قالَ الرسولُ الأكرمُ صلى الله عليه وسلم : "المسلمُ من سلِمَ المسلمونَ من لسانِه ويدِه" أي من صفاتِ المسلمِ الكاملِ أن يسلمَ المسلمونَ من لسانِه ويدِه. فإذا خلاصةُ الأمرِ أحبابَنا الكرام أنهُ ينبغِي التيقُّنُ قبلَ أكلِ اللحمِ أنهُ مذكى ذكاةً شرعيةً بأن يكونَ الذابحُ مسلمًا أو من أهلِ الكتابِ وأنَّ الذبيحةَ حلالٌ مثل بقرةٍ أو خروفٍ ونحوِ ذلك وأن يكونَ بقطعِ الحُلقومِ والمريءِ بواسطةِ ءالةٍ حادةٍ. فليسَ كلُّ لحمٍ في السوقِ أو في المعلَّباتِ حلالاً. فإذا تيقَّنْتَ أنهُ ليسَ حلالا أو شكَكْتَ فيه فلا تأكُلْ فلا خيرَ في لذةٍ من بعدِها النارُ. اللهم ارزُقْنا حسنَ الاقتداءِ برسولِ اللهِ محمدٍ.

هذا وأستغفرُ اللهَ لي ولكم.

الخطبة الثانية

الحمدُ للهِ ثم الحمدُ للهِ والصلاةُ والسلامُ علَى محمدِ بنِ عبدِ اللهِ وعلَى ءالهِ وصحبِهِ ومنْ وَالاه. أمَّا بعدُ عبادَ اللهِ أوصيكُم ونفسِي بتقوَى اللهِ العليِّ العظيمِ القائلِ في كتابِه الكريِم: ﴿قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ [سورة الزمر/ءاية 9].

فمنْ تعلمَّ ما أوجبَ اللهُ عليهِ من علمِ الدينِ ميزَ بينَ الحقِّ والباطلِ، ميزَ بينَ الحلالِ والحرامِ، ميزَ بينَ الكفرِ والإيمانِ، ولكنَّ مِن الناسِ بدلَ أنْ يُقبِلوا إلَى مجالسِ علمِ الدينِ أدْبرُوا عنهَا وتخبطُوا بالجهلِ والعياذُ باللهِ تعالى وانتشرتْ بينهُم عباراتٌ فاسدةٌ باطلةٌ كفريةٌ كقولِ بعضِ الناسِ "الجنةُ من دونِ ناسٍ مَا بتنداس" الجنةُ التي لا موتَ فيها ولا مرضَ ولا نكدَ ولا غمَّ ولا همَّ ولا نغصَ ولا ظلامَ ولا بولَ ولا غائطَ، الجنةُ التي لما أخبر عنها حبيبُنا محمدٌ أقسمَ بربِّ الكعبةِ، أقسمَ باللهِ العظيمِ أنها نورٌ يتلألأُ وريحانةٌ تهتَزُّ إلى غيرِ ذلك مما أخبرَ عنه صلى الله عليه وسلم، كيف يقولونَ عنها إنَّها لا تُداس.

فاحذروا إخوةَ الإيمان من هذه العباراتِ الفاسدةِ وهي قولُ بعضِ الناسِ "الجنةُ من دون ناس ما بتنداس" واعلموا أن الكلامَ الذي فيه استخفافٌ بالجنةِ كفرٌ وخروجٌ عن دينِ الله.

وكذلك احذَروا من قولِ بعضِ الناسِ: "كل طويل لا يخلو من الهبل" والعياذُ باللهِ تعالى. من الأنبياءِ من كان طويلاً كسيدِنا ءادمَ وهود عليهما السلام. فتبينَ أن هذه الكلمةَ فاسدةٌ لا تُقال، لأن الطعنَ بالأنبياءِ ووصفَهم بالهبلِ ضلالٌ والعياذُ بالله.

إخوةَ الإيمان، ليس كلُّ كلامٍ يخطُر في بالِنا نتكلَّم به، وليسَ كلُّ كلامٍ نسمعُه من بعضِ الناسِ أو من التلفزيون مثلا نتكلمُ به، فليكُن ميزانُنا الشرع.

وزِنْ بحُكمِ الشرعِ كلَّ خاطرِ فإِنْ يكُنْ مأمورَه فبادِرِ

زِنِ الكلامَ بحكمِ الشرعِ قبل النطقِ به حتى لا تُورِّطَ نفسَك بكلمةٍ قد تكونُ سببًا لك بالهلاكِ والعياذُ باللهِ. وربُّنا تعالى يقولُ في القرءانِ الكريمِ: ﴿وَلاَ تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولـئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْؤُولاً. سورة الإسراء/ 36

واعلموا أن اللهَ أمرَكم بأمرٍ عظيمٍ أمرَكم بالصلاةِ على نبيِّه الكريمِ فقال: ﴿إنَّ اللهَ وملائكتَهُ يصلُّونَ على النبِيِ يَا أيُّهَا الذينَ ءامَنوا صَلُّوا عليهِ وسَلّموا تَسْليمًا [سورة الأحزاب/56]. اللهمَّ صلِّ على محمدٍ وعلى ءالِ محمدٍ كما صليتَ على إبراهيمَ وعلى ءالِ إبراهيم وبارِك على محمدٍ وعلى ءالِ محمدٍ كما باركت على إبراهيمَ وعلى ءالِ إبراهيمَ إنكَ حميد مجيد، اللهمَّ اغفِرْ للمُؤمنينَ والمؤمناتِ الأحياءِ منهُم والأمواتِ إنَّكَ سميعٌ مجيبُ الدَّعَوات عبادَ اللهِ إن اللهَ يأمرُ بالعدلِ والإحسانِ وإيتاءِ ذي القُربى وينهى عن الفحشاءِ والمنكرِ والبغي، يعظُكم لعلكم تذكَّرون. وَأقِمِ الصَّلاة.

Share this post

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

Site Disclaimers

Donate to AICP

Support AICP of North America. Please consider supporting our efforts. AICP is charged a minimal fee for your donation. Fee Structure for donations are: $0 to $100K is 2.2% plus $0.30 per transaction.

Amount:


Subscribe to our Newsletter

Subscribe to our Monthly, Quarterly or otherwise on Special Events Newsletter by submitting your Email address, First and Last Name:

* Email
* First Name
* Last Name
* = Required Field

AICP staff will not sell or share your information.