Sunday, 21 December 2014

How to Become a Muslim

One becomes a Muslim by believing in the Two Testifications of Faith (referred to in Arabic as ash-Shahadatan) and uttering them with the intention of leaving out blasphemy.

I bear witness that no one deserves to be worshiped except Allah and I bear witness that Muhammad is the Messenger of Allah
Listen by clicking here

Como hacerse Musulmán

Uno se hace Musulmán creyendo en las Dos Testificaciones de Fe (referido en Arabe como Ash-shahadatan) y diciéndolo con la intención de renunciar blasfemia.

Yo testifico que nada merece ser adorado excepto Alah y testifico que Muhammad es el mensajero de Alah.
Escuche

كيف يدخل غير المسلم في الإسلام

يَدخل غيرُ المسلم في الإسلام بالإيمان بمعنى الشهادتين وقولِهِما سامعًا نفسَه بأيّ لغةٍ يُحسنها.

وإن أراد قولَهما بالعربية فهما:

أَشْهَدُ أَنْ لا إلَـهَ إلَّا اللهُ، وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا رَسُولُ الله

وَهَذا هو التسجيل الصوتي للشهادتين اضغط

A+ R A-

مصباح التوحيد وإمام الحق والهدى أبو الحسن علي بن إسماعيل الأشعري

  • Category: عربي
  • Last Updated on Sunday, 16 September 2012 13:06
  • Published on Sunday, 16 September 2012 13:06
  • Written by AICP Staff

مصباح التوحيد وإمام الحق والهدى أبو الحسن علي بن إسماعيل الأشعري

لقد أنعم الله على المؤمنين واختار لهم ملة إبراهيم وسماها إسلاما ، واصطفى من النبيين محمدا صلى الله عليه وسلم وجعله لهم ختاما ، وأكمل دينه وأتمه إتماما ، ونصب له من العلماء من يدافع عنه توفيقا منه وإلهاما ، ومنح أهل التحقيق في توحيده بصائر وأحلاما ، فكان أبو الحسن الأشعري رحمه الله من الذين ألهمهم الله نصرة السنة بالبراهين العقلية والأدلة النقلية ، والأشعرية هم العدل الوسط بين المعتزلة والحشوية ، لم يبتعدوا عن النقل كما فعل المعتزلة 1 ، ولا عن العقل كعادة الحشوية 2 ، بل ورثوا الخير من تقدمهم ، وهجروا باطل كل فرقة، وحافظوا على ما كان عليه النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه وملأوا الأرض علما .

*** اسمه وكنيته ومولده :

قال الإمام أبو بكر البيهقي : " هو أبو الحسن علي بن إسماعيل بن أبي بشر اسحق بن سالم بن إسماعيل بن عبد الله بن موسى ابن أمير البصرة بلال بن أبي بردة بن صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم أبي موسى عبد الله بن قيس الأشعري اليماني البصري ، ولد سنة 260 للهجرة ، وقيل سنة سبعين ، وتوفي سنة 324 ببغداد جده أبو موسى ممن يؤخذ عنهم الفتيا في أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ، من أحسن الناس صوتا في قراءة القرءان ، وينسب إلى الجُماهر بن الأشعر ، والأشعر من أولاد سبأ الذين كانوا باليمن ، هاجر أبو موسى الأشعري مع أخويه في بضع وخمسين من قومه إلى أرض الحبشة وأقاموا مع جعفر بن أبي طالب رضي الله عنه حتى قدموا جميعا على رسول الله صلى الله عليه وسلم حين افتتح خيبر . رزق من الأولاد والأحفاد مع الدراية والرواية والرعاية ما يكثر نشره ، وأساميهم في التواريخ مثبتة ، إلى أن بلغت النوبة إلى شيخنا أبي الحسن الأشعري رضي الله عنه " .

*** ثناء العلماء عليه :

ذكر الإمام القشيري أن أصحاب الحديث اتفقوا أن أبا الحسن علي بن اسمعيل الأشعري رضي الله عنه كان إماما من أئمة أصحاب الحديث ، ومذهبه مذهبهم تكلم في الأصول على طريقة أهل السنة ، ورد على المخالفين من أهل الزيغ والبدعة ، وكان على المعتزلة والمبتدعين والخارجين سيفا مسلولا ، تفقه الأشعري على أبي إسحق المروزي وزكريا بن يحيى الساجي .

قال الأستاذ الإمام الإسفراييني الفقيه الأصولي : " كنت في جنب الشيخ الباهلي كقطرة في البحر ، وسمعت الشيخ أبا الحسن الباهلي يقول : كنت أنا في جنب الأشعري كقطرة في جنب البحر " .

وقال البيهقي : " إن أبا الحسن الأشعري رحمه الله لم يحدث في دين الله حَدَثا ، ولم يأت فيه ببدعة ، بل أخذ أقاويل الصحابة والتابعين ومن بعدهم من الأئمة في أصول الدين فنصرها بزيادة وشرح وتبيين ، وأن ما قالوا في الأصول وجاء به الشرع صحيح في العقول خلاف ما زعم أهل الأهواء فكان في بيانه تقوية لنصرة أهل السنة والجماعة من الأئمة كأبي حنيفة وسفيان الثوري من أهل الكوفة ، والأوزاعي وغيره من أهل الشام، ومالك والشافعي من أهل الحرمين ، وأحمد بن حنبل وغيره من أهل الحديث كالبخاري ومسلم إمامي أهل الآثار وحفاظ السنن التي عليها مدار الشرع رضي الله عنهم أجمعين .

وقال تاج الدين السبكي : لو أردنا استيعاب مناقب الشيخ الأشعري لضاقت بنا الأوراق ، وكلّت الأقلام ، ومن أراد معرفة قدره ، وأن يمتلىء قلبه من حبه فعليه بكتاب " تبيين كذب المفتري فيما نسب إلى الإمام أبي الحسن الاشعري " الذي صنفه الحافظ ابن عساكر الدمشقي فهو من أجلّ الكتب ، وأعظمها فائدة وأحسنها ، قال ابن أبي الحجاج الأندلسي في فهرسته : لو لم يكن للحافظ ابن عساكر من المنّة على الأشعري إلا هذا الكتاب لكفى به .

وكان مشايخنا يأمرون الطلبة بالنظر فيه ، وقد زعم بعض الناس أن الشيخ الأشعري كان مالكيا وليس ذلك بصحيح ، إنما كان شافعيا تفقه على أبي إسحق المروزي ، نص على ذلك الأستاذ أبو بكر بن فورك في " طبقات المتكلمين " والأستاذ أبو إسحق الاسفراييني فيما نقله عنه الشيخ أبو محمد الجويني في " شرح الرسالة " أما شيخ الأشاعرة من المالكية فهو الإمام القاضي أبو بكر الباقلاني .

*** مجانبته لأهل البدع وصحة اعتقاده :

نظر الإمام أبو الحسن الأشعري في كتب المعتزلة والجهمية فوجد أنهم عطلوا وأبطلوا وقالوا والعياذ بالله : " لا علم لله ولا قدرة ولا سمع ولا بصر ولا حياة ولا بقاء ولا إرادة " ، وقالت الحشوية والمجسمة والعياذ بالله :" إن لله علما كالعلوم ، وقدرة كالقدر وسمعا كالأسماع وبصرا كالأبصار" فسلك رضي الله عنه طريقة بينهما فقال: " إن لله سبحانه علما لا كالعلوم ، وقدرة لا كالقدر ، وسمعا لا كالأسماع ، وبصرا لا كالأبصار " .

أما جهم بن صفوان 1 فقال : " العبد لا يقدر على إحداث شىء ولا على كسب شىء " .

وقالت المعتزلة والعياذ بالله : " هو ( أي العبد ) قادر على الكسب والإحداث معا " .

فسلك رضي الله عنه طريقة بينهما فقال : " العبد لا يقدر على الإحداث ويقدر على الكسب " ونفى قدرة الإحداث وأثبت قدرة الكسب .

وقالت الحشوية المشبهة والعياذ بالله : " إن الله سبحانه يُرى مكيفا محدودا كسائر المرئيات " ، وقالت المعتزلة والجهمية والنجارية والعياذ بالله :

" إنه سبحانه لا يرى بحال من الأحوال " ، فسلك رضي الله عنه طريقا بينهما فقال : " يرى من غير حلول ولا حدود ولا تكييف ، وهو غير محدود ولا مُكَيَّف " .

وقالت النجارية والعياذ بالله : " إن الله بكل مكان من غير حلول ولا جهة" ، وقالت الحشوية والمجسمة والعياذ بالله : " إنه سبحانه حالٌّ في العرش ، وإن العرش مكان له وهو جالس عليه " ، فسلك رضي الله عنهما طريقا بينهما فقال : " كان ولا مكان ، فخلق العرش والكرسي ولم يحتج إلى مكان ، وهو بعد خلق المكان كما كان قبل خلقه " .

وقالت المرجئة والعياذ بالله : " من أخلص لله سبحانه مرة في إيمانه لا يكفر بارتداد ولا كفر ولا يكتب عليه كبيرة قط " ، وقالت المعتزلة : " إن صاحب الكبيرة مع إيمانه وطاعاته مائة سنة لا يخرج من النار قط " .

فسلك رضي الله عنه طريقا بينهما فقال : " المؤمن الموحد الفاسق هو في مشيئة الله تعالى إن شاء عفا عنه وأدخله الجنة ، وإن شاء عاقبه بفسقه ثم أدخله الجنة " .

*** اجتهاده في العبادة وزهده فيها :

كان الشيخ أبو الحسن الأشعري عجيبا في الذكاء وقوة الفهم وتبحره في العلم ، وكان قريبا من عشرين سنة يصلي صلاة الصبح بوضوء العتمة، وكان لا يحكي عن اجتهاده شيئا إلى أحد ، كان كثير الحياء في أمور الدنيا ونشيطا في أمور الآخرة ، وكان يأكل من غلَّة ضيعة جدّه بلال بن أبي بردة على عقبه ، وكانت نفقته في كل سنة سبعة عشر درهما لكل شهر درهم وقليل .

*** مصنفاته :

ذكر الإمام الأشعري رحمه الله في كتابه " العمد " أسماء أكثر كتبه . فمنها " الإبانة " و " الفصول " في الرد على الملحدين الخارجين عن الملة كالفلاسفة 1 والطبائعيين 2 الدهريين وأهل التشبيه ، والقائلين بأزلية الدهر ، ورد على البراهمة 3 و اليهود و المجوس 4 وهو كتاب يشتمل على اثنتي عشر كتابا ، وكتاب " إيضاح البرهان في الرد على أهل الزيغ والطغيان " وكتاب " اللمع في الرد على أهل الزيغ والبدع " و " اللمع الكبير " وكتاب " التفصيل في الرد على الإفك والتضليل " وكتاب" النقض على الجبّائي " والجبائي هذا رأس متكلمي المعتزلة وكتاب " مقالات المسلمين " و " جمل المقالات " و " الجوابات في الصفات " و " القامع لكتاب الخالدي " و " الدافع للمهذب " و " المختصر في التوحيد والقدر " و " كتاب الطبريين " و " الفنون " و " جواب المصريين " و " المسائل على أهل التثنية " و " تفسير القرءان " و " زيادات النوادر " و " جوابات أهل فارس " و " الجوهر " و " الاحتياج " و " الأخبار " و " الإيمان " و " أفعال النبي " و " دلائل النبوة " و " كشف الأسرار " و " والموجز " و " الاحتجاج " و " إثبات القياس " وغيرها كثير ، فقد كان الأشعري رحمه الله مكثرا في التصنيف ويقال إن تصانيفه بلغت أكثر من ثلاثمائة كتاب .

وكتاب " الإبانة " وهو من تأليف أبي الحسن ، لكن أكثر نسخه سقيمة وكل النسخ التي تنقل منها المجسمة القدماء منهم والمحدثون غير صحيحة لأنها لم تكن مقابلة بيد ثقة على نسخة قابلها ثقة وهكذا إلى أصل المؤلف الذي كتبه بخطه أو كتبه ثقة بإملاء المؤلف فقابله على المؤلف . وابن عساكر لم يسرد الإبانة كلها وإنما ذكر بعضا ليس فيه ما هو صريح في التجسيم والتشبيه ، بل يوجد في النسخ المطبوعة من الإبانة ما لا يخفى على جميع المسلمين أنه مفترى ولا يُصدّق على المبتدىء من طلاب العلم . وفي هذه النسخ السقيمة مما أدخلته الحشوية من الجمل التي لا يقول بها أدنى مسلم فكيف بالإمام الأشعري ؟!!! ومما يدل على تبرئة الأشعري من ذلك ما نقله عنه الشيخ ابن فورك رحمه الله فقد جمع كلامه في مؤلَّف وفيه من الكلام ما يدل على أن ما في الإبانة من التجسيم هو مفترى على أبي الحسن رحمه الله . ثم إن الإبانة ليست مؤلف أبي الحسن الوحيد ، وليست ءاخر مؤلفاته على الإطلاق بل مذهب الإمام من الأئمة ما أطبق عليه أصحابه الثقات على نسبته إليه ، ومسألة تنزيه الله عن التحيز في العرش والسماء وغيرهما من الأماكن مما عرف أنه طريق الأشعري بالتواتر على القطع والجزم فلا وجه للمرائي في ذلك .

*** مشاهير أصحابه :

إن فضل المقتدي يدل على فضل المقتدى به . فمن أصحابه الذين أخذوا عنه ومن أدركه ممن قال بقوله أو أخذ العلم عنه : · " محمد بن مجاهد الطائي " المتكلم صاحب أبي الحسن الأشعري ، وهو من أهل البصرة . سكن بغداد ، وله عدة مؤلفات في الأصول ، كان حسن السيرة والتدين . · " أبو الحسن الباهلي البصري " كان تلميذ الشيخ الأشعري ، وكان من شدة ورعه يدرس تلاميذه من وراء حجاب وكذلك جاريته كانت تخدمه من وراء حجاب . · " أبو الحسين بندار بن الحسين الشيرازي " الصوفي خادم أبي الحسن ، من أهل شيراز ، سكن أرجان وكان عالما بالأصول ، له اللسان المشهور في علم الحقيقة . · " أبو محمد الطبري " المعروف بالعراقي ، أهل جرجان يعرفونه بالمنجنيقي . كان والي قضاء جرجان وكان فصيح اللسان يناظر على مذهب الشافعي في الفقه ، وعلى مذهب الأشعري في الكلام . · " أبو بكر القفَّال الشاشي " إمام عصره ببلاد ما وراء النهر للشافعيين ، وأعلمهم بالأصول ، وأكثرهم رحلة في طلب الحديث . · " أبو سهل الصعلوكي النيسابوري " وهو أديب لغوي نحوي شاعر متكلم مفسر . · " أبو زيد المروزي " وهو أحد أئمة المسلمين ومن أحفظ الناس لمذهب الشافعي وأحسنهم نظرا وأزهدهم في الدنيا . · " أبو عبد الله بن خفيف الشيرازي " وكان شيخا بعلوم الظاهر متمسكا بالشريعة . · " أبو بكر الجرجاني الإسماعيلي " وكان بارا بوالديه لحقته بركة دعائهما . · " أبو الحسن عبد العزيز بن محمد بن اسحق الطبري " وكان من أعيان أصحاب أبي الحسن ، خرج إلى الشام ونشر بها مذهبه . · أبو الحسن علي بن محمد بن مهدي الطبري ، و أبو عبد الله الأصبهاني المعروف بالشافعي ، وأبو محمد القريشي الزهري ، وأبو بكر البخاري المعروف بالأودني ، وأبو منصور النيسابوري ، وأبو الحسن بن سمعون البغدادي ، وأبو عبد الرحمن الشروطي ، وأبو علي الفقيه السرخسي .

قال الإمام أبو نصر القشيري : فهو على التحقيق مني بري شيئان من يعذلني فيهما ثم اعتقادي مذهب الأشعري حب أبي بكر إمام الهدى

وقال بعض أهل الشام : قد وفقوا للصواب الأشعرية قوم عن سنة أو كتاب لم يخرجوا في اعتقاد

قال الإمام الجزري الإسكندراني : كثرة المقالات البدع خذ ما بدا لك أو فدع دينا حنيفا شرع إن النبي المصطفى وبه البرية قد نفع الله أيد شيخنا شيخ الديانة والورع الأشعري إمامنا

وقال بعضهم في مدحه : كُفَّ اللسان عن البدع قل للمخالف يا لُكع واللعن للعلماء دع وذَر التعصب جانبا عدو أصحاب البدع واعلم بأن الأشعري سنن الرسول وما شرع فهو المجيد الذب عن جمع الديانة والورع حبر تقي عالم ما غاب نجم أو طلع فعليه رحمة ربه

وبعد …… فإن ما ذكره علماء أهل الحق من معاصري الإمام الأشعري ومن جاء بعدهم في مدح طريقته وصحة اعتقاده ليثبت بما لا يدع مجالا للشك أن أبا الحسن الأشعري إمام أهل السنة الجماعة وأن ما يدعيه المجسمة والمشبهة ونفاة التوسل بشأنه ما هو إلا محض افتراء يرمون من وراءه إلى نشر عقائدهم الفاسدة وهي التشبيه والتجسيم . ومن رام مزيد الاطلاع على سيرة إمامنا أبي الحسن الأشعري رضي الله عنه فنحيله إلى حيث أحال الإمام تاج الدين السبكي في " طبقات الشافعية " المستزيدين من أخبار الأشعري ، ونعني بذلك كتاب " تبيين كذب المفتري فيما نسب إلى الإمام أبي الحسن الأشعري " للإمام ابن عساكر الدمشقي . هذا ، وبالله التوفيق . والحمد لله رب العالمين . --------------------------------------------------------------------------------

1 المعتزلة : هم القدرية الذين يقولون " لا قدر " ويعتقدون أن الله تعالى خالق الخير دون الشر وأن العبد خالق لأعماله وأن المعصية تقع من العبد رغما عن إرادة الله .

2 الحشوية : وهم القائلون بالجهة والمكان لله حيث من عقائدهم التشبيه والتجسيم .

1 جهم بن صفوان هو رأس الجهمية وإليه نسبوا ، وهم ينفون الكسب عن العبد فيجعلونه كالريشة في مهب الريح .

1 الفلاسفة : مثل أرسطو وأفلاطون والفارابي ونحوهم ، وهم القائلون بقدم العالم وأزليته ، والإمام الغزالي رد مستفيضا عليه .

2 الطبائعيون : وهم القائلون بأن الطبيعة – على زعمهم – هي الخالق .

3 البراهمة : وهم طائفة يكثر وجودها في الهند ، هم من منكري النبوة .

4 المجوس : عبدة النار ، وهم القائلون بخالقين ، فيزعمون أن النور خالق الخير وأن الظلمة تخلق الشر وهم فرق : منهم المانوية والديصانية والمزدكية .

Search AICP

Listen to the Qur'an

القرءان الكريم

ALIPH

AICP Headquarters

Donate to AICP

Donate using PayPal
Amount:
Note:
Note:

Subscribe to our Newsletter

Subscribe to our Monthly, Quarterly or otherwise on Special Events Newsletter by submitting your Email address, First and Last Name:

* Email
* First Name
* Last Name
* = Required Field

AICP staff will not sell or share your information.

Site Disclaimers

Donations

AICP is charged a minimal fee for your donation. Fee Structure for donations are: $0 to $100K is 2.2% plus $0.30 per transaction.


Read More...

Dynamic Site

It is our habit at AICP to review all posted articles and incorporate all corrections brought to our attention, thus we highly recommend that you always update the information that...


Read More...

Printing

If you decide to print any document from our site, please do not dispose of it in the trash as it contains religious material.


Read More...

Social Networking

AICP is not responsible for the content of any Social Networking site that we point to, as we don't have any control over individual opinions.


Read More...